جبل الشرق
اهلا وسهلا زائرنا الكريم


ثقافي سياحي
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» معلومات عامة قيمة لا يعرفها الكثير
السبت مايو 07, 2011 7:28 pm من طرف M. HABABI

» سر كلمة دمت بود
السبت مايو 07, 2011 7:25 pm من طرف M. HABABI

» الثقافة ... ومفهومها
الإثنين أبريل 25, 2011 10:32 pm من طرف M. HABABI

» العالم الثالث ومعلومات أخرى
الإثنين أبريل 25, 2011 10:31 pm من طرف M. HABABI

» كيف نصنع الروتين في حياتنا
الإثنين أبريل 25, 2011 10:29 pm من طرف M. HABABI

» مقياس ريختر
الإثنين أبريل 25, 2011 10:27 pm من طرف M. HABABI

» كلام مهم لكل رجل فرط بحب إمرأة
الأحد فبراير 27, 2011 6:18 pm من طرف M. HABABI

» كوريا الشمالية تهدد جارتها الجنوبية اذا أقدمت الأخيرة على مناورات مشتركة مع الولايات المتحدة
الأحد فبراير 27, 2011 6:16 pm من طرف M. HABABI

» اليمن : الشيخ الشايف حاشد وبكيل أكبر من أن يتحدث باسمهما شخص كحسين الأحمر
الأحد فبراير 27, 2011 6:16 pm من طرف M. HABABI

ازرار التصفُّح
  البوابة  الدينيه   التاريخيه  الثقافيه السيا حيه  الشعريه
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
سحابة الكلمات الدلالية
ازرار التصفُّح
  البوابة  الدينيه   التاريخيه  الثقافيه السيا حيه  الشعريه
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 فن النحت في حوران

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماجد ابو سبعه

avatar

نقاط : 1510
الموقع : اليمن

26082010
مُساهمةفن النحت في حوران

فن النحت في حوران

يعتبر فن النحت من أقدم الفنون التي عرفها الإنسان، وهو فن تجسيدي يرتكزعلى إنشاء مجسمات ثلاثية الأبعاد لإنسان أو حيوان أو طير أو نبات باستخدام الجبس أو الشمع أو الصلصال أو الصخور.
وقد عرفت البشرية عبر تاريخها الطويل نماذج ومنحوتات مختلفة تعود إلى الحضارات المتعاقبة كالحضارة الفرعونية وحضارات الشرق القديم والحضارة الرومانية واليونانية، حيث كان فن النحت يستخدم قديماً لأغراض دينية ولتخليد العظماء والقادة.
وشهد فن النحت في حوران القديمة تطوراً كبيراً وانتشاراً واسعاً شمل مناطق جنوب سورية، وكان من أوائل الذين أشاروا إلى أهمية فن النحت في حوران الرحالة الأجانب، الذين زاروا هذه المنطقة في الفترات والقرون السابقة أمثال ارمان ابل وارنست ويل وهنري سيريج وفيبر وغيرهم.
مفهوم النحت الحوراني تأثر بالفن الكلاسيكي الهيلنستي وتعزز بوجود التشكيلات المعمارية.
يقول الباحث الأثري قاسم المحمد إن المنحوتات البازلتية في حوران ذات طابع محلي وخصائص فنية تؤكد خصوصية فن النحت في حوران مع تأثرها النسبي بالخصائص والقواعد الإغريقية والرومانية، مضيفاً أنه وعلى الرغم من تأثر فن النحت الحوراني بالفن الكلاسيكي الهيلنستي من حيث الشكل العام، الا أنه اتصف بصفات وميزات جعلته يتميز عنها، ما أدى إلى ظهور مفهوم الفن النحتي الحوراني البحت، الذي تعزز بوجود العديد من المنحوتات والتشكيلات المعمارية والقطع المدفونة المزخرفة مثل التوابيت الحجرية وأبواب المدافن، التي ما يزال قسم منها في مواطنه الأصلية في جبل العرب واللجاة وسهل حوران وقسم آخر يعرض في المتاحف السورية والعالمية.
وأشار المحمد إلى أن منطقة حوران القديمة، وعلى الرغم من اتساع أراضيها، كانت تشترك في إنتاج نحتي بازلتي واحد استخدمه المعماريون والبناؤون والنحاتون ولم يستخدموا غيره من المواد المتوفرة كالحجر الكلسي والبرونز أو الرخام الأسود.
وأوضح المحمد أن الكشف عن موقع سحر في منطقة اللجاة، والذي يعتبر من المواقع الأثرية المميزة بخصائصها الفنية والمعمارية والتاريخية ووقوعه في منطقة بركانية وعرة، إضافة إلى وجود الأبنية الأثرية المنتشرة والمجموعات النحتية الرائعة، التي تم العثور عليها في الموقع، لفت الأنظار إلى ضرورة دراسة هذه المنحوتات للوقوف على واقع فن النحت في جنوب سورية، لأن فكرة مشروع دراسة منحوتات سحر الفنية بدأت في العام 1989 عندما تم العثور على عدد من أجزاء لتماثيل في الموقع المذكور آنذاك ونقلها إلى مستودعات الدائرة في مدينة درعا، حيث وجهت في العام 1990 دعوة إلى البرفيسور توماس فيبر من جامعة ماينتس الالمانية لدراسة هذه المنحوتات.
وفي العام 1998 قام العالمان فيبر الالماني وبوليللي من المعهد الفرنسي لآثار الشرق الأدنى بزيارة إلى الموقع في اللجاة ليتم بعدها تشكيل بعثة أثرية سورية فرنسية ألمانية مشتركة مهمتها الكشف عن موقع سحر في اللجاة ودراسته، بالإضافة إلى دراسة الآثار الجنائزية في جنوب سورية في محافظتي درعا والسويداء، حيث أنجزت عملها في العام 2002.
وبين المحمد أن موقع سحر في منطقة اللجاة ذكر إثر زيارة قام بها عالم الآثار الأميركي بتللر من جامعة برنستون في بدايات القرن العشرين، حيث وصف الموقع بأنه موقع ديني وثني يتألف من بقايا مبنيين رئيسيين هما المعبد والمدرج.
أما المعبد فإنه ذو مخطط نبطي، كما أشار بتللر، يتشابه إلى حد كبير مع معبد بعل شمين في موقع سيع في محافظة السويداء، والذي يعود إلى الربع الأول من القرن الأول الميلادي.
وكان المعبد مهدماً ولكنه في حالة مفهومة من حيث الشكل المعماري والعناصر المكونة له والمنحوتات الزخرفية المعمارية المتناثرة في أرجاء مختلفة من المعبد، أما المدرج فيقع إلى الشرق من المعبد بحوالي 15 متراً ويتجه نحو الجنوب يبلغ قطره 20 متراً وقطر الأوركسترا 10 أمتار وربع المتر منصته مهدمة تماماً والأوركسترا مملوءة بالأنقاض ويتألف المدرج من سبعة صفوف تفصل بينها ثلاثة أدراج وللمسرح ثلاثة ممرات سفلية تصل إلى ساحة الأوركسترا من تحت مقاعد المتفرجين، حيث أشار بتللر إلى أن وظيفة المدرج كانت مرتبطة بالمعبد وليس للتمثيل أو ممارسة الألعاب.
وأشار إلى أن فريق العمل بعد عمليات ترميم الآثار والتماثيل، التي عثر عليها في موقع سحر وضع تصوراً لفكرة عرض التماثيل في المعبد على المنصة، وقام بإنشاء منصة بنفس الأبعاد، التي وصفها عالم الآثار بتللر، حيث وضعت التماثيل على الشكل التالي في الواجهة الشرقية للمنصة وتم وضع تماثيل سبعة من الفرسان على أحصنتهم بأحجام وأشكال مختلفة وقريبة من الحجم الطبيعي، وخلف الفرسان فارس آخر يمتطي حصاناً بحجم أكبر من حجم الفرسان في الأمام، وعلى الزوايا نصب تمثالان لربة النصر فكتوريا مرفوعان على أعمدة.
وعرض على الواجهة الغربية للمنصة تمثالان لأسدين يجران عربة ذات عجلتين تحمل على متنها تمثالين بالحجم الطبيعي تقريباً يمثل أحدهما الربة اثينا والثاني غير معروف وربما يكون للاله زيوس ذي الشرى، وإلى اليسار عرضت عربة أخرى غير معروفة تجرها الحيوانات وعلى متنها تماثيل غير واضحة الملامح، وعرضت في الزوايا تماثيل للربة فيكتوريا مرفوعة على أعمدة كما في الجهة الشرقية يتقدمها تمثالان لآلهة غير معروفة وربما أحدها يمثل الآلهة ارتيميس ديانا آلهة الصيد.
وقال إن المديرية والبعثات المشتركة أجرت مسوحات موسعة شملت مختلف أرجاء حوران، التي عثر فيها على تماثيل بازلتية مشابهة لمنحوتات سحر مثل تل شهاب ودرعا وخربة غزالة والمسمية ومنارة الشريف وشعارة والشرايع وصور اللجاة وعريقة وشهبا وشقا وسليم وسيع في السويداء بالإضافة إلى المتاحف، التي عرضت فيها منحوتات بازلتية كالمتحف الوطني في دمشق ومتاحف السويداء وبصرى والقنيطرة ودير عطية وحماة بغية إجراء مقارنة مع منحوتات موقع سحر، حيث توصل فريق العمل، الذي قام بالكشف على موقع سحر إلى نتيجة مفادها أن هذا الموقع يعد من أهم المراكز الدينية المحلية في منطقة اللجاة وحوران، وأن المنحوتات التي عثر عليها في الموقع تعود لفترة ما قبل العهد الروماني، وبمعنى أدق إلى العصر النبطي لأنها تتميز بصفات محلية شرقية تطرح مسألة الهوية الثقافية لمنطقة جنوب سورية بدلالة العثور على لقى تعود إلى القرن الأول قبل الميلاد، إضافة إلى الخصائص الفنية التي تتصف بها هذه المنحوتات، حيث أكد عالم الآثار فيبر أنه على الرغم من عدم وجود أي نقش كتابي نبطي، فإنه لا يمكن نفي تبعية هذا الموقع إلى العصر النبطي بدلالة وجود أسماء مكتوبة باللغة اليونانية ذات أصول آرامية عربية مثل جاموس بن ناصر منقوش على قاعدة تحمل تمثال ربة النصر فيكتوريا.
وأضاف المحمد أن مكتشفات موقع سحر اللجاة فتحت أبواباً واسعة لدراسة وتفسير المجموعة النحتية في جنوب سورية، والتي شملت كتلاً حجرية وعجلات عربات حجرية وتماثيل لحيوانات مختلفة مثل الأسود والخيول والنسور وتماثيل الخيالة، الذين يرتدون القلابية الطويلة ويضعون أزاراً مربوطاً تحت الصدر وعباءة ترتد إلى الخلف، كل ذلك كان من الدلائل التاريخية المميزة لخصوصية سكان هذه المنطقة الأثرية.
ولفت المحمد إلى أن موقع سحر اللجاة كان مركزاً للحج يؤمه الناس من مختلف أرجاء المنطقة ويقدمون فيه القرابين والأضاحي وينحتون له تماثيل الآلهة لعرضها في المعبد الضخم بدلالة العثور على نقود من مدينة صور اللبنانية، كما كان الناس يأتون إلى الموقع ويسكنون في البيوت المنتشرة حول المعبد ويقيمون الطقوس والشعائر الدينية في المعبد والمدرج، حيث أشارت الدراسات وأثبتت الدلائل أن الموقع بقي قيد الاستخدام حتى القرن الثالث الميلادي.
يشار إلى أن منطقة سحر تقع في الجهة الشمالية الشرقية من منطقة اللجاة إلى الجنوب الشرقي من بلدة المسمية في محافظة درعا وتبعد عنها حوالي 6 كم، والمنطقة عبارة عن مساحات واسعة من الصخور البركانية ويظهر الحجر البازلتي في كل مكان في المنطقة ويتم الوصول إلى سحر عن طريق المسمية من خلال طريق وعرة قاسية تتخللها العديد من الاندفاعات البركانية، التي ربما كانت في الماضي تعوق شق طريق تصل إلى موقع سحرفي سوريا الشقيقة

_________________
ماجد ابو سبعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shrq.montadarabi.com
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

فن النحت في حوران :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

فن النحت في حوران

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جبل الشرق :: الفئة الأولى :: الاثار-
انتقل الى: